غروب الشّمس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

غروب الشّمس

مُساهمة من طرف molka dargaa في الجمعة 12 نوفمبر 2010, 16:01

تقهقرت شمس الأصيل في عرض السّماء اللاّزَوْرَدِي، تُمَزّق قرصها الملتهب القاني لُبَدٌ من السّحب المترامية الممتدّة كالقطن المنقوشِ، مسرعة في انحدارها نحو القمم الحائلة الزّرقة، والتّلال والرّوابي المتوّجة الظّهر، متراجعة بكلّ ما لديها من طاقة وشُواظٍ ساحبة أشعّتها المصْفارَةَ التّي ما زالتْ مبعثَرةً بيْنَ الفِجاجِ والشِّعَابِ منتشِرَةً على السُّهولِ والوِهَادِ متعلّقةً بأعالي عمارات معتصمةً بالمآذنِ، والقِبَابِ، والصَّوَامِعِ...

وتسلّلتْ خُيُوطٌ سميكةُ ظلْماءُ من مضيقِ الخَليجِ بين جبل المنارِ وجبلِ قُرْبُصَ، تسْري في خفاءٍ، في حذر، في تربّص، ما لبثت بعد هنيهات، أن تكاثرت وتناسجت وتلاءمت حتّى اسْودَّ الأُفُقُ بِخَيْطٍ فاحم من قتامتها، ولم تمرَّ ثانيةً حتّى تنفّستْ في الجوّ، وفارت في رحاب السّماء، وانثنت، ورانت على صفحة مياه البحيرة السّاكنة كما ينتشر البُخَارُ...

وَهَبّتْ نَسَائمُ نديّةٌ على المدينة وظاهرها، وخليجه، صفّقت لها أجنحة طيور الّليل، وارتجفت أوراق الأشجار العظيمة في الشّوارع الرّئيسيّة الكبرى وارتعشت لها رايات السّفن والبواخر الصّغيرة البيضاء، ولم تحفل بها سيّاراتُ المدينة...

ما زالت الأشعّة كسلى، تتوانى في انجلائها عن الكون بالرّغم من زحف الظّلمات عليها. أوَ لمْ تحْتَجِبْ الشّمْسُ بعْدُ؟ وما انْفكّتْ تتشبَّثُ بشائك المرتفعات المنيعةِ كأنّها تأبى الرّواحَ، وما بَرَحتْ تتعلّقُ بأطرافِ السّماءِ، بْأديمها، بالغمام، بشيٍْْ من الغمام، كأنّها تُمانع بل تتحدّى... وقدْ ابيضَّ لوْنَها، أو يَكَادُ، وفترتْ حرارتُها وأمْسَتْ طاقتها تَحْتَضِرُ...

ولمّا تكدّرت لبد السّحبِ في الشّفق، واعتَكَرتْ ألوانها وتكيّفت في أشكال أقنعة رهيبة وأصنام عجيبة، اجتمعت على عين الشّمس تحضّها، تدفعها، تدفُرُها، تدْحُرُها، تتبعها غيوم سوداء كالحبر تمحو في طريقها إليها أتْلاما نارية خلّفتها الشّمس في سبيلها كالجِراح الدّامية...

وتقدّمت الظّلمات نحو السّماء... متدافعة كالموج حتّى غمرت فضاء المدينة... وَبَغْتَةً، طَفَتِ الشّمس لآخر مرّةٍ دُفْعَةً واحدةً وراء جبل عالٍ فظهرت مُلطَّخَة الحمرة، متوتّرة الأشعَّةِ، حامية النّار، عظيمة العين، تُحيط بها هالة من فاقع الصّفرة، وقد تجرّأت على السّحب التلبّدة عليها فصدعتها وفككتها ومزّقتها ولفظت من خلال ثَلْمات الغيوم على الكون نَفَسًا نُورانيّا دافئا أخيرا لم يستغرق لحظات قِصارا حتّى كرّت عليها السّحب القاتمةُ فحاصرتها وقَلَبتْها خلْفَ الجبال.

ثمّ كان الظّلامُ.

عزّ الدّين المدني

"سقيا يا مطر" مجلّة قصص العدد3 س.
1967 ص.

molka dargaa

تاريخ التسجيل : 27/10/2010
العمر : 20

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: غروب الشّمس

مُساهمة من طرف حمدي البجار 8b7 في الجمعة 12 نوفمبر 2010, 22:48

عمل ممتاز تقمن به في منتدى الانتاج الكتابي سنة 8
وبالأمانة عمل رائع

حمدي البجار 8b7

تاريخ التسجيل : 31/10/2010
العمر : 19
الموقع : يمكنكم الاتصال بي من خلال موقع الفايس بوك

http://www.facebook.com/Hamdi.Bejar.Officiel

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى